Italian Trulli
Italian Trulli

مغامر تونسي ينتهي حلمه لكسر الحاجز بين المغرب والجزائر بالسجن

27 ديسمبر 2018 - 5:54 م

وسط نقاش المبادرات السياسية لإحياء الاتحاد المغاربي، ودعوة المغرب الجارة الشرقية الجزائر لإطلاق حوار مباشر بين البلدين وفتح الحدود البرية المقفلة منذ سنوات طويلة، استأثرت قصة شاب جزائري باهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي المغاربيين، بعدما حاول كسر الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر، لتنتهي محاولته بالسقوط في المتابعة القضائية بالجزائر والتوقيف.

مختار الغرسلاوي، الشاب الجزائري الذي لا يتجاوز عمره 25 سنة، والمعروف على شبكات التواصل الاجتماعي بعشقه للمغامرة، أطلق مبادرة للربط بين دول المغرب العربي، حيث سافر إلى موريتانيا، شرقا وغربا، وقرر منها الدخول إلى الجزائر، واضعا نصب عينيه تحدي العبور من الجزائر نحو المغرب برا، رغم إغلاق الحدود البرية بين البلدين الذي تتخذه الجزائر منذ تسعينيات القرن الماضي.

غير أن محاولة الغرسلاوي باءت بالفشل، بعدما احتجزته السلطات الجزائرية عند عبوره الحدود الموريتانية الجزائرية، منذ ما يقارب الأسبوع، وخرج في بث مباشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، خلال الأسبوع الجاري، ليكشف عن تفاصيل متابعته واحتجازه وحرمانه من جواز سفره، بالإضافة إلى الحكم عليه بستة أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة تقدر قيمتها بعشرين مليون جزائرية غير نافذة، مشيرا إلى أن السلطات الجزائرية أبلغته أنه سيبقى رهن الاعتقال إلى حين حصولها على رد من السفارة التونسية في الجزائر، لتقرر ما إذا كانت ستعيده إلى
موريتانيا أو ترحله إلى بلده.

وحظيت قصة الشاب التونسي بتفاعل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي، كقصة إنسانية تجسد معاناة سكان المنطقة المغاربية في ظل استمرار إغلاق الحدود البرية بين دول المنطقة وعرقلة حرية تنقل الأشخاص، لتنضاف قصته إلى قصة عدد من المبادرات، من نشطاء مغاربة وجزائريين وموريتانيين وتونسيين، يعبرون فيها بطرق مختلفة، عن ضرورة وصول دول المنطقة لاتفاق سياسي يحيي الاتحاد المغاربي.
#اليوم24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.