أخبار محلية

بيان لصيادلة وجدة : الإضراب نجح بنسبة %77

توصلنا أمس ببيان ختامي للجنة المنظمة للإضراب الوطني للصيادلة ليوم الخميس 27 دجنبر 2018 بوجدة، تؤكد فيه نجاح الإضراب على الصعيد المحلي بنسبة %77، وهدا نصه :

قامت مجموعة كبيرة من صيادلة وجدة باضراب عن العمل تلبية لنداء الفدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب التي أعلنت عنه في اجتماعها ليوم 29 نونبر 2018. ففي صبيحة يوم الخميس أغلقت حوالي190 صيدلية بوجدة أبوابها وانخرطت في هاته المحطة النضالية للدفاع عن مهنة الصيدلة و ليلحق بهم زوالا حوالي اكثرمن 14صيدلية التي انضمت لتأثيث هذا الحدث و تدعيم زملائهم الشيء الذي أثلج صدر جموع الصيادلة. إحصائيات أكدها أعضاء اللجنة و الذين شكلوا 5 مجموعات جابت أنحاء المدينة طيلة هاته المحطة. و بالتالي كان إضرابا ناجحا سواءا على الصعيد المحلي بنسبة مشاركة قاربت 77 في المئة أو الوطني ب90 في المئة.
هؤلاء الصيادلة الغيورون عن مهنتهم عبروا عن حس نضالي نقابي و مهني مسؤول و عال و هذا رغم انفراد رئيس النقابة الجهوية لصيادلة وجدة بقرار احادي يروم به عدم انخراط هاته المؤسسة في الإضراب. و في هذا الصدد ندد المضربون بهذا التصرف الانفرادي للرئيس دون العودة لمنخرطي النقابة و اسشارتهم كما دأبت عليه المكاتب السابقة و الأعراف المؤسساتية. كما صدموا بغلق أبواب مقر النقابة لطيلة ثلاثة أيام في وجهم من طرف الرئيس. الا انه وبالرغم من كل هاته العراقيل و بالرغم ايضا من عدم تاطير المكتب المسير لنقابتنا و محاربته لهدا الشرف النضالي فان وعي جموع الصيادلة و اكتراثم بمشاكل مهنتهم جعلهم يهبون لنصرة زملائهم غير ابهين بالقرار الانفرادي للرئيس و ذلك من أجل إيصال صوت احتجاجهم و المطالبة بحقوقهم التالية:
-المطالبة الفورية بتغطية صحية للصيادلة وفق انخراطات مادية معقولة و مقبولة.

-التخفيف من العبء الضريبي الذي ينهك كاهل الصيدلي و منح الجهة الشرقية المنكوبة اقتصاديا، امتيازات ضريبية تراعي الظروف القاسية للساكنة عامة و الصيادلة خاصة على غرار بعض الجهات الأخرى للمملكة المعفات ضريبيا.

– المصادقة على قانون جهوية المجالس المهنية و منحها صلاحيات فعالة وناجعة.

-تحيين القوانين المنظمة للمهنة خاصة ظهير 1922 المتعلق بزجر الإدمان على المخدرات السامة.. و ظهير 1976 الخاص بالهيئة الوطنية للصيادلة.

– مطالبة الهيئة الوطنية للصيادلة بالضغط على الامانة العامة للحكومة من أجل تطبيق القرارات التأديبية الصادرة عنها.

-المطالبة بالعمل على استرجاع صرف الأدوية البيطرية و المستلزمات الطبية بالصيدليات فقط.

– المطالبة بمنح الصيدلي الحق في استبدال الدواء وفق طريقة تخدم مصالحه و مصلحة المواطنين.

-الضغط على المسؤولين المحليين و الوطنيين من أجل استئصال ظاهرة بيع الأدوية المهربة و المزيفة (سوق الفلاح) حفاظا على صحة المواطن و محاربة جميع أشكال عدم احترام المسالك القانونية لصرف الأدوية.

-إخراج لائحة للأدوية محددة و مختصرة لصرفها بالمصحات الطبية و منع هاته الأخيرة من بيع الأدوية بطريقة غير قانونية.

و في الختام يطالب الصيادلة الوزارة الوصية خاصة و الحكومة عامة على العمل من أجل الحفاظ على مهنة الصيدلة و الاستجابة لمطالبهم متشبتين بحقهم في الدفاع عنها سالكين شتى و مختلف الأشكال النضالية بطريقة تصعيدية و ذلك حتى يتمكنوا من السمو و الرقي بهاته المهنة و ضمان عيش كريم لكل المهنيين.
عاشت مهنة الصيدلة و عاش صيادلة المغرب و كل التقدير و الاحترام للإخوان و الاخوات صيادلة مدينة وجدة الذين نوجه لهم تحية إجلال، تقدير و إخلاص.

امضاء أعضاء اللجنة المنظمة للإضراب الوطني للصيادلة 27 دجنبر 2018 بوجدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى