أخبار محليةحوادث

حادثة سير خطيرة تودي بحياة شقيقين في مقتبل العمر بوجدة ، والمطالبة بمبالغ خيالية لنقل جثمانيهما إلى مسقط رأسهما

علمنا من مصادر مطلعة أن والد وعائلة الشقيقين اللذان لقي مصرعهما ليلة يوم الاثنين الماضي، إثر حادثة سير مروعة بمدينة وجدة، متدمرين من المبلغ الباهض الذي طلب منهما أداءه لسيارة إسعاف خاصة مقابل نقل جثتي الشابين إلى مسقط رأسهما في مدينة تازة ، بطلب ورغبة من عائلة الضحيتين ، وتضيف ذات المصادر أن المبلغ الذي فرض على والد الشقيقين المكلوم والمغلوب على أمره لحالته الإجتماعية المتدنية ، يقدر بحوالي 3000 درهم لكل جثة يعني مامجموعه 6000درهم ، رغم أن عائلة الشقيقين قد طلبت إمكانية إرسال سيارة إسعاف من تازة لنقل الجتثين ، لكن السلطات المحلية في وجدة رفضت ذلك ، وألحت على إستعمال سيارة إسعاف خاصة من وجدة .
ووقعت حادثة السير التي ذهب ضحيتها الشقيقين “ل،س” 21عاماو” ل،م”25عاما ، استنادا إلى شهود عيان، عندما اصطدمت دراجة نارية كان على متنها الشقيقان بسيارة خفيفة.

وبحسب مصادر صحفية، فإن سبب الحادث يعود إلى السرعة المفرطة، وانزلاق السيارة بفعل الأمطار التي عرفتها المدينة.

هذا وانتقلت المصالح الأمنية المختصة إلى عين المكان، فور توصّلها بإشعار في الموضوع، حيث فتحت تحقيقا حول ظروف وملابسات الحادثة المميتة، في حين أشرفت عناصر الوقاية المدنية على نقل الضحيتين إلى مستودع الأموات بالمستشفى الفارابي بوجدة.

وللتذكير فقد شهدت مدينة وجدة، في الآونة الأخيرة، عدة حوادث مميتة نتيجة السرعة، وعدم احترام قوانين السير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى