أخبار محلية

رسالة جوابية لأحد قياديي العدالة والتنمية في وجدة

السيد امحمد توفيق ، كنت فضلت عدم الرد على تعليقات ما جاء في رسالتكم للتقدير والإحترام التي أكنه لبعض قيادات حزبكم ، وانت واحد منهم.. لكن اضطر للرد على ماجاء في مضمون تدوينتكم “رسالتكم” لتوضيح الواضحات ورغبة مني في تصحيح ما نشرته إحدى المواقع الإلكترونية المحلية الموالية لكم، عندما نشرت مقالا إدعت فيه أن الوجديون كلهم يحبون الأمين العام لحزبكم السيد سعد الدين العثماني ، تحت عنوان مثير : ” وجديون للعثماني: مرحبا بك في وجدة..” وجادة كايبغيوك” . وهذا إفتراء على سكان وجدة وعلى نصف مليون نسمة ، فهل صحيح ذلك ؟ ثم إن ما جاء في تدوينتكم السيد توفيق ، حول أنني ظلمت العدالة والتنمية في مقالي ، فلا أعتقد ذلك، بل أنتم في العدالة والتنمية من ظلمتم الشعب ومن باعوا الوهم للناخبين وأنا واحد منهم عندما رفعتم شعارات خلال حملاتكم الانتخابية وتجمعاتكم الخطابية بالقضاء على الفساد، ففعلا جاء الفساد ليقضي على شعاراتكم بعدما تفش وعشعش قبل أي وقت مضى في دواليب المجالس الجهوية المنتخبة و الجماعات المحلية التي أنتم أعضاء فيها ، فكيف يمكنكم تفسير سكوتكم الغريب في قضية توظيف عضو بمجلس جهة الشرق لبناته دفعة واحدة وبدون مبارة داخل مصالح تابعة للجهة، وكيف تفسرون تفويت الوئاء العقاري للمدينة لمنعشين عقاريين في صفقات غامضة وألتزمتم الصمت ، ولماذا أصدرت غرفة جنايات محكمة الأموال في فاس أحكاما نافذة بالحبس في حق منتخبين ورؤساء جماعات، والتزمتم الصمت ولم يصدر حزبكم بيانا واضحا في هذه الأحكام التي زلزلت أركان المجالس في المغرب، ولماذا أبرمت صفقات غامضة إستفاد منها أشخاص مقربون من نواب رئيس جهة الشرق وألتزمتم الصمت، ولماذا شيد أحد نواب رئيس جهة الشرق قصرا في الرباط، ولم تطلبوا فتح تحقيق في مصدر الأموال التي شيد بها زميلكم في المجلس هذا القصر بالملايير، ولماذا لم تطلبوا فتح تحقيق في تعثر بعض المشاريع الملكية التي أعطى إنطلاقتها الملك محمد السادس في وجدة والسعيدية مثال على ذلك التكنوبول والمحطة السياحية..، وألتزمتم الصمت ،
السيد توفيق لم استهزئ بالسيد سعد الدين العثماني أو بحزب العدالة والتنمية، بل أنتم من إستهزئتم بالمغاربة يوم بعتم لهم الأوهام والوعود المعسولة والبلاد الفاضلة ..
السيد توفيق ، لاتستحمروا المغاربة لأن العثماني هو الأمين العام لحزبكم وهو في نفس الوقت رئيس للحكومة، وبالتالي لاتحاولون إخفاء طاقية مسؤوليته كرئيس للحكومة في زيارته لوجدة أو لغيرها لأنه تبقى مهمته قائمة مادام يمارسها للآن ولا داعي للتهرب بترويج كلام أنه جاء كامين عام للحزب وليس كرئيس للحكومة ،
أما ما جاء في تدوينتكم السيد توفيق حول ميزانية 80 مليار المخصصة للمناطق الحدودية والتي لم تحدد هل بالسنتيم أم بالدرهم تبقى أرقام غير دقيقة، وساكنة المنطقة سئمت من ارقامكم الفلكية غير الدقيقة والتي تفتقد للمصداقية، ولم نسمع مشاريع أنجزت بالمناطق الحدودية بهذه الميزانية عدا توزيع ماعز للسكان المتضررين في المناطق الحدودية!
أما صندوق الإستثمار في جرادة فلم نسمع له أثر عدا توزيع تريبورتورات على بعض شباب المدينة !!
السيد توفيق، الزيارة التي قام بها سعد الدين العثماني على رأس وفد حكومي لوجدة غاب عنها أهم الوزراء في القطاعات الحيوية ، ولم تعطي أو تأتي بجديد للجهة الشرقية المنكوبة عدا مطالبة الساكنة بالصبر والتريث، وتوزيع وعود جديدة ننتظر للآن من الحكومة الوفاء بها .
وخير ما أختم به جوابي قوله تعالى ” وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ” صدق الله العظيم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
#محمد الهرد صحفي ومواطن غيور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى