أخبار محلية

وجدة يانوارة باعوك الشفارة !

وجدة يانوارة .. باعوك الشفارة !

في وجدة فقط تجد رئيس الجهة مقيم في الدارالبيضاء ، ورئيس مجلس العمالة يستثمر في الداخلة ، ورئيس الجماعة يقطن في الرباط ، وبرلمانيوا الجهة يقيمون في العاصمة ، وباقي المسؤولين الكبار في وجدة جلهم يقيمون خارج المدينة والجهة، وأبنائهم يعيشون ويدرسون في مدن كبرى كالرباط والدارالبيضاء ، ويفتخرون بأرقام سياراتهم الفارهة التي تحمل ترقيما للعاصمة الإدارية ..!!
فكيف لنا أن نقنع المستثمر الاجنبي أو حتى أبناء وجدة والنواحي بالإستثمار في المنطقة التي هجرها من يمثلها ياحسرتاه هم وأبنائهم قبل أن يهجرها الغرباء عنها..

و كيف لنا أن نجلب السياح ورجال الأعمال للجهة الشرقية وممثلوها قد غادروها منذ زمان ، واستقروا في مدن أخرى كالدارالبيضاء والرباط..ولم تعد تربطهم بمدينتهم ومنطقتهم عدا اصوات الناخبين خلال الإنتخابات أو الإستفاذة من خيرات المنطقة ومواردها ، كما فعل ممثل جرادة في البرلمان عندما نهب ثروات المدينة الباطنية ، وعوض محاكمته كرم بمقعد في البرلمان فيما شباب المدينة حوكموا بتهم واهية.. أو كذلك الولد المدلل الذي ولد وفي فمه ملعقة من ذهب فأصبح يحلم برئاسة الجهة على ظهر حمامة أو كرة القدم ..والفاهم يفهم !!
أما البعض الآخر من هؤلاء المنتخبين فقد تواطئوا مع وعمال وولات سابقين في عمليات بيع وشراء عشرات الهكتارات في اطراف المدينة إلى مافيا العقارات مقابل ملايين بل ملايير الرشاوى والحلاوى وما جاور ذلك ، في غياب تام للمراقبة والتفتيش للمفتشة العامة بوزارة الداخلية زينب العدوي ورئيس المجلس الأعلى للحسابات إدريس جطو !!

ورحم الله الشاب ميمون الوجدي على أغنيته التي رثى من خلال كلماتها وجدة ، ومما جاء فيها :
رحتي خسارة
وجدة يا النوارة
كي دارت الدارة
ينسوك ولادك يا بلادي وبكات عليك العين
***
وليتي كارة
تجمع الهدارة
كثرتهم نكارة
ينسوك ولادك يا بلادي يا حسرة يا مسكين
***
وجدة ناس جاوك زيارة
فالكومة شافوك نظارة
دمك سايل باين مارة
قولي لي طبيبك وين
***
اصحاب النوبة ينهبوك آرا
وعيشتنا ردوها مرارة
ما تسمع غير هاك وارا
قولوا لي الهربة وين
***
وسيدي يحيى ولد هوارة
ما كاين عا هدر يسقي حارة
والعرايس تجيك بشارة
يا حسرة على داك الزين
***
مول الجود خصلة وعمارة
مواسم بالبارود شهارة
ولاد بلادي بيك فخارا
قول لي أيامك وين
***
يوم الخلاص هاهو جاي قرب وعزم
أنتي واخرين ربي بيهم قادر عالم
في ذاتك اللي عزيزة عليه عنك يعلم
والمال اللي كبرتي بيه بحرامهم كلشي يحرم”.
إنتهت كلمات أغنية الراحل الشاب ميمون الوجدي.

رجاءا أتركوا لنا المدينة والجهة تغط في نوم عميق، واغلقوا الباب بهدوء .

الرابط www.achark.ma

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى