أخبار محلية

وقفة إحتجاجية بالمستشفى الجامعي في وجدة

أعلنت النقابة الوطنية للصحة العمومية التابعة للفدرالية الديمقراطية للشغل من خلال بلاغ لها ، عن تنظيم وقفة إحتجاجية صباح اليوم الثلاثاء 18 دجنبر الجاري بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة ، امام البوابة الرئيسية ، ثم مسيرة في إتجاه مصحتين مجاورتين للمركز الإستشفائي ، من أجل التنديد والأحتجاج على تشغيل هذه المصحات لعدد كبير من الأطر الصحية وأطباء القطاع العام ، وكدا لتنبيه المشرفين على القطاع الصحي لإشكالية إستنزاف الموارد البشرية والمالية للقطاع العام لفائدة القطاع الخاص والدي يؤثر سلبا على مردودية المرفق العمومي في حين يحرم المواطن المغلوب على أمره من حق العلاج والخدمات الصحية العمومية التي يضمنها له دستور المملكة والمواثيق الدولية .
وعند إتصالنا بمسؤول مصحة مجاورة للمركز الإستشفائي محمد السادس بوجدة (CHU)، صرح لنا الدكتور ” ب ” ، أن ما جاء في بيان الجهة التي دعت لهذه الوقفة امام المصحات ، مجانب للصواب ولا اساس له من الصحة ، يقول الدكتور “ب” ، أننا إستثمرنا أموالنا في قطاع حيوي لخدمة هده المدينة وساكنتها ، بخبرتنا وكفاءة أطرنا الصحية ، وفضلنا البقاء في مدينتنا التي هي في حاجة لأبناءها وأطرها ، وليس مغادرتها للإستثمار في جهة أخرى ، بالإضافة إلى أن المصحة التي أنجزت بمواصفات ومعايير دولية تشغل مايزيد عن مائ ة مستخدم ومستخدمة ، أطباء و ممرضين وممرضات ومساعدين وإداريين .. وما يقال على أننا نستغل أطباء من القطاع العام و كدا وكدا …فإنني أوضح للرأي العام المحلي أن القانون خول لهؤلاء الأطباء العاملين في القطاع العام صلاحية الإشتغال مرتين في الأسبوع في القطاع الخاص بعد الإنتهاء من عملهم في المستشفيات ، اما المرضى الذين يترددون على المصحة ، فهم يأتون من تلقاء أنفسهم وبرغبتهم ، لوجود خدمات جيدة ، وظروف مريحة داخل المصحة ، كما أننا نعمل من موقعنا من أجل خدمة هدا الوطن ، بما إستطعنا سيما في مجال حيوي وهام الا وهو القطاع الصحي، وأنا أوجه نداءي للمجتمع المدني في وجدة ، لنعمل يد في يد من أجل الرقي والدفع بهده المدينة نحو الأفضل ، وخدمة ساكنتها والمواطنين بشفافية وإخلاص .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى