Italian Trulli
Italian Trulli

الإرهاب يضرب في كل مكان وزمان

20 ديسمبر 2018 - 6:27 م

الإرهاب يضرب في كل مكان وزمان …المغرب ظل عصيا على داعش رغم التهديدات التي كانت تصله من جنود داعش المغاربة الذين كانوا يتوعدون و يهددون عبر فيديوهات وهم في معاقلهم بسوريا …
توعدوا المغرب بشلال من الدماء و بجز الرؤوس وبقطع الأعناق …
المغرب ولسنوات يوجد بين تهديدين حقيقيين القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والتي تنشط في الساحل وجنوب الصحراء و داعش التي ضمت بين صفوفها العديد من المغاربة
حتى في اوربا غالبية العمليات الإرهابية التي ارتكبت في فرنسا كان ورائها مغاربة موالون لداعش بعض منهم كان من جنودها وتزعم بعضا من كتائبها …
مثال ( عبدالحميد اباعود )
اجهزتنا الأمنية الى جانب تفكيكها لخلايا في المغرب ساهمت بشكل كبير في تجنيب اوربا فرنسا وبلجيكا خصوصا هجمات اكثر دموية نظرا لاهمية المعلومات الاستخباراتية التي مدت بها نظيرتها الأوربية …المغرب مستهدف من ايّام القاعدة وصولا الى تنظيم داعش ..
ما حدث رغم بشاعته ورغم إدانتنا الشديدة له ورغم هوله لا يجب ان ينسينا اننا جميعا مستهدفون
وان درجة الخطر صفر منعدمة ولا وجود لها
Le risque zéro dans le terrorisme n’existe pas
وحدها اليقظة و روح المواطنة و نشر قيم التسامح والتآخي و الدفاع عن الوطن في مواجهة قوى الظلام و حاملي الفكر الظلامي الداعشي الذي اساسه إجرامي محض …
والدفاع عن قيم ديننا السمحة و عن جوهر الاسلام النبيل بعيدا عن الغلو والتهويل في العبادات
وحدها كفيلة باجتتات الاٍرهاب من منابعه .
الحياة تستمر شاء الإرهابيون والظلاميين او أبوا …الحياة تستمر ولابد ان نستمر معها في محاربة التطرف في بيوتنا وأحيائنا ومدارسنا و كل مكان …كلنا معنيون وكلنا ضد الاٍرهاب ..
نعيش في فرنسا كل يوم في مواصلاتنا وفِي متاجرنا وشوارعنا ونحن محاطون بعناصر من الجيش ( militaire sentinelle )مدججة بالأسلحة و مستعدة للتدخل السريع ورغم ذلك هناك من استطاع القيام بفعله الجرمي وقتل حتى عناصر الجيش
كلنا مستهدفون ولا مكان آمن على هذه الارض لذلك …لابد ان نكون حذرين و اقوياء في مواجهة سرطان الاٍرهاب .
#بقلم : صوفيا المنصوري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.